الرئيسية الأخبار ميثاق الحقيقة والعدالة يجري زيارة دراسية إلى قبرص للتعرف على تجربتها في كشف مصير المفقودين

ميثاق الحقيقة والعدالة يجري زيارة دراسية إلى قبرص للتعرف على تجربتها في كشف مصير المفقودين

جاءت الزيارة في سياق تعرف روابط "ميثاق الحقيقة والعدالة" في سوريا على تجارب دول ومجتمعات أخرى في مجالات تمكين الأسر من إنفاذ مبدأ الحق في الحقيقة وأدوات ومناهج وآليات كشف المصير

بواسطة editor
177 مشاهدة تحميل كملف PDF هذا المنشور متوفر أيضاً باللغة: الإنجليزية حجم الخط ع ع ع

قام فريق من روابط الضحايا والناجين/ات ضمن “ميثاق الحقيقة والعدالة” بزيارة دراسية إلى قبرص بين 25 و28 نيسان/أبريل 2023، بهدف التعرف على جوانب التجربة القبرصية في كشف مصير مفقودي الحرب الأهلية بين عامي 1963 و1974.

نُظمت الزيارة بالتنسيق مع منظمة إمبيونيتي ووتش Impunity Watch ولجنة شؤون المفقودين في قبرص CMP وشملت جدول لقاءات مكثف على مدار ثلاثة أيام مع اللجنة المُشتركة المُشرفة على عمل فرق البحث وأعضاء فرق البحث الفنية وممثلين لروابط أُسر المفقودين في الجانبين القبرصي اليوناني والقبرصي التركي.

يُشار إلى أن لجنة شؤون المفقودين في قبرص تشكَّلتْ باتفاق من جانب الجماعتين القبرصية اليونانية والقبرصية التركية في العام 1981 ومشاركة الأُمم المُتحدة. وجرى بعدها التوافق على قائمة بأسماء الأشخاص المفقودين مُتفق عليها بين الجانبين وبلورة أهداف اللجنة في استعادة رفاة المفقودين وتحديد هوياتها ثم إعادتها إلى أُسرها. شملت قوائم المفقودين من الجانبين 2002 شخصًا: 492 من القبارصة الأتراك و1.510 من القبارصة اليونانيين. لاتزال أعمال فتح المقابر وتحديد هويات الرفات وإعادتها إلى أُسر المفقودين بعد مطابقة بيانات الحمض الوراثي النووي قائمة حتى اليوم؛

تضمن اليوم الأول من الزيارة الدراسية الالتقاء بفرق متعددة ومتكاملة من علماء الآثار والأطباء الشرعيين وخبراء الطب الجنائي وخبراء تخزين وتحليل البيانات وعلماء النفس والطب النفسي، ممن يعملون على مواكبة خطوات كشف المصير، من الاسترشاد إلى مواقع الدفن ثم فتح المقابر وانتشال الجثث وصولاً إلى تحديد هويات الرفات البشرية، ثم تسليمها للأُسر. وشهد اليوم الثاني زيارة فريق “الميثاق” موقعًا يُحتمل وجود جُثث مدفونة فيه لمعاينة آليات وأساليب عمل فريق فتح المقابر والقبور عن قُرب.

وفي اليوم الثالث من الزيارة الدراسية، التقى أعضاء فريق مظلة “الميثاق” بممثلين عن روابط أُسر مفقودين قبارصة يونانيين وأتراك وسمعوا منهم عدد من قصص الإخفاء التي تناوبت عليها ميليشيات من الطرفين، كما عن تصوراتهم عن عمل ودور لجنة شؤون المفقودين في قبرص وظروف أعمال كشف المصير في قبرص من وجهة نظر عائلات المفقودين. ولا تزال عشرات الأُسر القبرصية من الجانبين تنشط وتعمل بأساليب وأدوات مختلفة للكشف عن مصير مُغيبيها، رغم مرور 60 عاماً على فقدانهم بالنسبة للقبارصة الأتراك، و50 عاماً بالنسبة للقبارصة اليونانيين.

جاءت الزيارة الدراسية في سياق تعرف روابط “ميثاق الحقيقة والعدالة” في سوريا على تجارب دول ومجتمعات أخرى في مجالات تمكين الأسر من إنفاذ مبدأ الحق في الحقيقة وأدوات ومناهج وآليات كشف المصير. كما تتزامن هذه الزيارة مع مساعٍ تبذلها روابط “ميثاق الحقيقة والعدالة” في سوريا من أجل إنشاء مؤسسة أُممية تختص بكشف مصير المفقودين في سوريا، استجابةً للمطلب الإنساني في كشف مصير ما لا يقل عن 100 ألف مختفِ قسراً ومختطف في سوريا منذ بدء النزاع في عام 2011.

منشورات ذات صلة

اترك تعليقاً

* By using this form you agree with the storage and handling of your data by this website.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك عدم المشاركة إذا كنت ترغب في ذلك. موافق اقرا المزيد